عائلة النجار
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


موقع عائلة النجار
 
الرئيسيةالبوابـةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الاخوة الاعزاء هذا المنتدى عائلي خاص بعائلة النجار
 يمكن لابناء عائلة النجار التواصل عبر هذا المنتدى
وكذالك يمكن التسجيل
بالاسماء الشخصية وليس الاسماء المستعارة لمن يحب

شاطر | 
 

 الشهيد القائد عائد احمد النجار قائد كتائب شهداء الاقصي في مدينه رفح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم عائد احمد النجار
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 3

تاريخ التسجيل : 04/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الشهيد القائد عائد احمد النجار قائد كتائب شهداء الاقصي في مدينه رفح   الجمعة يوليو 04, 2014 5:22 am




إن إحاطة القلوب بسياج الإيمان ،واخراج الوحل منها .. هو أمانة في أعناقنا ،وسيسألنا الله عز وجل عن
ذلك ،يوم القيامة ،يوم لا ينفع مال ولا بنون ،وان نكرس الكراهية لحياة فانية يسكنها الذل ،وان نعمل من اجل الله ،ومن اجل تحرير الوطن المحتل ،ومن اجل إقامة سلطان الله المغتصب في ارض الوطن المحتل وإرجاع الحق الي اصحابه .. كل ذلك يجب أن نعلمه للناس بجراحنا ،ونكتبه للأجيال القادمة بدمائنا ، وما ذلك إلا مثالا واضحا ،لما قام به الشهيد الفارس أبا إبراهيم عندما تصدي للقوات الصهيونية الغازية في صباح يوم 23 – 12 – 2003 ،في رفح جنوب قطاع غزة .

المولد والنشأة

ولد الشهيد عائد احمد عبد الهادي النجار في مخيم المغازي في 2- 7 – 1969 ،في أسرة فلسطينية متواضعة ،ليكون الابن البكر لها ،و للشهيد عائد خمسة اخوة ،وخمس أخوات ،و توفيت والدته قبل خمس سنوات ،بسبب المرض .

و تعود جذور هذه العائلة الفلسطينية إلى بلدة جولس وهي إحدى القري الفلسطينية التي هجر أهلها في العام 1948 ،في عام النكبة .

تزوج الشهيد في مخيم المغازي وسط قطاع غزة وانتقل بعد ذلك إلى السكن والعيش في مدينة رفح ،حيث انجب من زوجته أربع بنات وثلاث أولاد ،أكبرهم فتاة عمرها 16 عاما واصغرهم يبلغ من العمر أربع أعوام .

درس الشهيد أبا إبراهيم مرحلته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث الدولية في مخيم المغازي ولم يكمل مرحلته الثانوية بل التحق بكلية غزة وحصل علي دبلوم في فن النجارة حيث بدا يمارس عمله فيها إلى أن التحق في عام 1995 بقوات الـ17التابعة للسلطة .

صفات المناضلين

يقول أبو احمد شقيق الشهيد عائد ،أن الشهيد تمتع بعلاقات اجتماعية أسرية طيبة مع أهله وجيرانه وأصدقاءه ،فكان يوقر الكبير ،يحترم الصغير ،و عرف الشهيد بشجاعته وبراعته وشدته وصلابته فى المواقف الحاسمة وما اجتياح مدينة رفح إلا دليل علي ذلك فقد تصدي للدبابات الإسرائيلية بكل ما أوتى من قوة .

كان شهيدنا البطل أبا إبراهيم يتألم من المجازر التي يصبح ويمسي شعب فلسطين عليها ، فاحب الجهاد والمقاومة ضد المحتل الغاصب ،فكان لا يترك اجتياحا إلا أن يشارك فيه في التصدي للقوات الغازية .

محبا لأطفاله

انه حنان الأب الذي حرم منه 7 أطفال في مقتبل العمر ،حيث فقدوا الأب ،صاحب القلب الحاني عليهم ،موفرا لهم سبل الحياة ،ملبيا لهم رغباتهم ،فقد دفع روحه رخيصة من اجل أن يهنأ ابنائه بحياة كريمة وطيبة ،فقد احبهم حبا جما ،فقد كان يشتري لهم الملابس والألعاب ،ولم يحرمهم من شيء في حياتهم كانوا يريدونه .

كان شهيدنا البطل أبا إبراهيم يطمح إلى أن يعلم اولاده في الجامعة وينظر إليهم وهم حماة لهذا الوطن العظيم ،وهم يشاركون في تحقيق الحلم الفلسطيني في الحرية والاستقلال ، فقد حاول أن يسعدهم في حياتهم ،لكن هذه القوات الصهيونية حرمت أطفاله حنان الأب ،وقست علي قلوبهم منذ نعومة أظافرهم لتزرع في قلوبهم الحقد الدفين علي –إسرائيل- وعلي دولتها وطغيانها وجبروتها ، فأبيهم اختار طريق الشهادة والشهداء ليفجر روؤس الذين طغوا وتجبروا في الأرض .

عاشق الشهادة

تمني الشهيد المجاهد أبا إبراهيم الشهادة في كل وقت ،وفي كل حين، وقد نطق الشهادتين قبل استشهاده في مستشفي أبو يوسف النجار بمدينة رفح ،حيث أصيب بعدة طلقات في جسده الطاهر ،في قلبه وصدره وقدمه.

وقد وصف شهود العيان أن الشهيد أبا إبراهيم أسرع إلى إنقاذ مصاب أطلقت عليه القوات الصهيونية النار ،فعندما وصل إليه كان القناص الصهيوني له بالمرصاد ،فإصابه بالعديد من الطلقات في جسده الطاهر .

النصر حليف الفلسطينيين

هذا ما ردده الشهيد علي مسامع ابناءه واخوته وأبيه ،أن النصر حليف الفلسطينيين ،طال الأمد أم قصر ،فقد كان يبحث عن تحرير وطنه وأرضه ،من اليهود الغاصبين ،فقد تأثر بمشاهد الألم والدمار ،التي أبقتها الدبابات والجرافات الصهيونية في ارض فلسطين ،فحمل لواء المقاومة والجهاد ،مدافعا بروحه ونفسه ،من اجل أن يعيش أبناء شعب فلسطين بنعيم أرضهم وامنها محافظين علي مقدساتها الإسلامية .

انتفاضة الأقصى

التحق الشهيد الفارس ،عائد النجار بالذارع العسكري لحركة فتح ،كتائب شهداء الأقصى ،وبدأ يمارس عمله ونشاطه ،ضمن صفوف الكتائب ،من اجل الدفاع عن فلسطين ،وتلقين الأعداء دروسا في الجهاد والمقاومة .حتة وصل منصب قائد كتائب شهداء الاقصي برفح  وتم محولت اغتيالو اكتر من 3 مرات

يوم الاستشهاد

في صباح يوم الثالث والعشرين من شهر ديسمبر لعام 2003 اجتاحت القوات الصهيونية مدينة رفح ،حيث سقط شهيدنا البطل ،بعد أن ودع زوجته وأولاده ،قائلا لابنته :اعطني يا ابنتي كوفيتي ،فقالت له :يا أبى ،لقد نسيت الشعار .. ، و اضافت و هي تودعه : "له لا اله إلا الله"، فرد عليها : محمدا رسول الله ،وخرج إلى ملاقاة الأعداء في رفح الصمود والتحدي حتى سقط في تمام السابعة والنصف شهيدا ،ناطقا الشهادة ،في قلب مستشفي أبو يوسف النجار في مدينة رفح .

الموكب الجنائزي

وفي موكب جنائزي مهيب ،من مدينة رفح ،إلى مخيم المغازي مسقط رأس الشهيد ،شيع آلاف من المواطنين الفلسطينيين في مخيم المغازي ،الشهيد عائد النجار أبا إبراهيم إلى مثواه الأخير بعد الصلاة عليه في مسجد المغازي الكبير.

وقد نددت الجماهير الغاضبة في مسيرة التشييع بالجرائم الصهيونية التي فاقت الحد دون رقيب ولا حسيب ، داعين الأجنحة العسكرية إلى الانتقام والرد علي هذه المجازر الفظيعة ،التي ترتكب بحق المدنيين العزل .. إلا من الأيمان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشهيد القائد عائد احمد النجار قائد كتائب شهداء الاقصي في مدينه رفح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة النجار :: 
منتديات عائلة النجار
 :: شخصيات عائلة النجار
-
انتقل الى: